تجلّیات الرمز الصوفی فی شعر فاروق شویخ (دیوان قنادیل لحنین داکن) أنموذجاً

نوع المستند: پژوهشی

المؤلفون

1 طالبة الدکتوراه فرع اللغة العربیة و آدابها بجامعة الخلیج الفارسی مدینة بوشهر

2 قسم اللغة العربیة وآدابها، کلیة الآداب والعلوم الإنسانیة، جامعة خلیج فارس، بوشهر، ایران

المستخلص

یعتبر التصوّف تجربة خاصة، یحمل مخزونه المعرفی والفلسفی طوال العصور ویقصد منه إعلاء الشأن الإنسانی إلی أرقی مراتبه. فاروق شویخ شاعر معاصر لبنانی (1976م) ظلّ سنوات عدیدة من عمره وهو یعانی من ضیم الطغاة الصهاینة؛ لهذا اختار الشاعر طریقاً فی التصوّف لتسکین قلبه بما جری علیه من کوارث لبنان، وبهذا الاختیار قد تملّک نفسه، وأحسّ بماهیّة وجوده وکینونته، ومن ثمّ صار له فی شعره حضور ذو دلالة ومعنی واعتبار ولیس حضوراً جسدیّاً عاجزاً سلبیّاً؛ لأنّه جعل من شعره تعبیراً من مکوّنات النفس وترجمان خلجات الوجدان کی یتّقد بوهج الأحاسیس لأنّه فی الأخیر طائر یحلّق فی جوٍ متناسقٍ للبوح عن مشاعر المجتمع.
یحاول هذا البحث اعتماداً علی المنهج الوصفی _ التحلیلی الکشف عن الأثر الصوفی فی شعر فاروق شویخ مع الإشارة إلی أبرز رموز التصوّف فی أشعاره مع فکّ هذه الرموز.
من النتائج المستخلصة من البحث_ وبعد دراستنا لکلمة التصوّف لغةً واصطلاحاً- هی أنّ شویخ التجأ إلی التقنیات الأدبیّة فی شعره وتعامل مع الرموز الصوفیّة کالخمرة، المرأة، الطبیعة، النور، العبور، المعراج والنقطة فی مدارات خاصة به حتّی ینسى آلامه الاجتماعیّة والسیاسیّة تدریجیاً.

الكلمات الرئيسية