دراسة مقارنة للصّورة الشعریّة بین المتنبی ومنوشهری

نوع المستند: پژوهشی

المؤلف

أستاذ مساعد، قسم الشریعة الإسلامیة بجامعة آزاد الإسلامیة، فرع فسا

المستخلص

إن الأدبین الفارسی والعربی من الآداب التی راج فیها الأخذ والعطاء. ویصل هذا الأخذ والعطاء إلى الذروة فی العصر العباسی للأدب العربی والعصر السامانی والغزنوی للأدب الفارسی.ابو الطیب المتنبی شاعر یمکن مقارنة شعره بکثیر من شعراء الفارسیة، ومنوشهری أحد هؤلاء الشعراء الذین یعدّ شعره مجالا مناسبا للمقارنة بینه وبین المتنبی. وبما أنّ أحسن الصور الشعریة لکلا الشاعرین فی المدیح، فقد قمنا بدراسة هذه الصور من خلال دراسة شعرهما خاصة المدیح منه لیتبیّن لنا مدى التشابه والاختلاف فی الصورة الشعریّة لکلّ منهما.یبدو أن المتنبی أمیل الى استخدام الصورة الشعریة فی سبیل خلق الصور العقلیة ووصف الحالات النفسیة والمشاعر الذاتیة التی لا یمکن وصفها إلّا من خلال الصورة وهو یستخدمها کجسر یعبر من خلالها إلى قلب المعانی لیلبس المعانی العقلیة ثوبا حسیا. والصورة الشعریة عنده مستوحاة من الذات والطموحات والإیثار والغیظ.
أما منوشهری فإنه لم یشغل باله بالأمور العقلیة الصرفة، ولهذا لم یعالج الصور غیر الحسیة إلّا نادرا ولم یوفّق فیها توفیقه فی الصور الحسیّة، فکأنّ غایته الرئیسة من الشعر هی الصورة نفسها، فیلتمس لمظاهر الطبیعة ما یصورها به من خلال التشبیه فی أکثر الأحیان لأن التشبیه أکثر حسیة من الاستعارة. استمدّ منوشهری من حسّه وتجربته فی مجال تصویر الطبیعة بشکل جعل صورته الشعریة ذات علاقة وثیقة بتجربته الخاصّة.
إذن یستخدم کل من الشاعرین صورته الشعریة من خلال تجربته الشعریة وهذا ما جعلهما لا یکرّران صورتهما الشعریة فی موضوع واحد.

الكلمات الرئيسية


  1. إسماعیل، عزّالدین (1988). الشعر العربی المعاصر؛ قضایاه وظواهره الفنیة والمعنویة. بیروت: دار العودة.
  2. إمامی، نصرالله (1367ش). منوچهری دامغانی؛ ادوار زندگی وآفرینش‌های هنری. اهواز: دانشگاه شهید چمران.
  3. البدیعی، یوسف (1963). الصبح المنبی عن حیثیة المتنبی. القاهرة: دار المعارف.
  4. الجرجانی، عبد القاهر (2001). أسرار البلاغة. تحقیق محمد الفاضلی، المکتبة العصریة.
  5. جمعة، بدیع محمد (1980). دراسات فی الأدب المقارن. بیروت: دار النهضة العربیة.
  6. حتی، فلیب (1950). تاریخ العرب. بیروت.
  7. خفاجی، محمد عبدالمنعم؛ وآخرون (دون تا). العقاد وقضیة الشعر.
  8. درویش، محمد طاهر (1979). فی النقد الأدبی عند العرب. القاهرة: دار المعارف.
  9. دودبوتا، عمر محمد (1382ش). تأثیر شعر عربی بر تکامل شعر فارسی. ترجمة سیروس شمیسا، طهران: صدای معاصر.
  10. الدیدی، عبد الفتاح (1990). الخیال الحرکی فی الأدب النقدی. القاهرة: مطبعة الهیئة المصریة العامّة.
  11. شرارة، عبد اللطیف (1988). أبو الطیب المتنبی؛ دراسة ومختارات. بیروت: الشرکة العالمیة للکتاب.
  12. شفیعی کدکنی، محمد رضا (1370). صور خیال در شعر فارسی. طهران:انتشارات آگاه.
  13. شلق، علی (1982). المتنبی؛ شاعر ألفاظه تتوهج فرسانا تأسر الزمان. بیروت: المؤسسة الجامعیة للدراسات والنشر والتوزیع.
  14. الصباغ، محمد (1988). التصویر الفنی فی الحدیث النبوی. بیروت: مطبعة المکتب الإسلامی.
  15. شادی، محمد إبراهیم (1991). الصورة بین القدماء والمعاصرین. مطبعة السعادة.
  16. العبیدی، رشید (1969). دراسات فی النقد الأدبی. بغداد: مطبعة المعارف.
  17. عزام، عبدالوهاب (1936). ذکرى أبی الطیب المتنبّی بعد ألف عام. بغداد: مطبعة الجزیرة.
  18. عوض، إبراهیم (2012). الأدب المقارن: تعریفه ومیادینه. الموقع الالکترونی http://ibrawa.coconia.net ، بتاریخ 3/5/2012.
    1. عوفی، محمد (1335ش). لباب الألباب. باهتمام سعید نفیسی. طهران: اتحاد.
  19. القیروانی، أبو الحسن بن رشیق (2001). العمدة فی محاسن الشعر وآدابه. تحقیق عبدالقادر أحمد عطا، بیروت: دار الکتب العلمیة.
  20. الکک، ویکتور (1971). تأثیر فرهنگ عرب در اشعار منوچهری دامغانی. بیروت: دار المشرق.
  21. مؤتمن، زین العابدین (1371). تحول شعر فارسی. طهران: طهوری.
  22. المتنبی، أبو الطیب أحمد بن الحسین (2000). دیوان أبی الطیب المتنبّی. شرح عبد الرحمن البرقوقی، بیروت: دار الأرقم بن أبی الأرقم.
  23. منوچهری دامغانی، أبو النجم أحمد (1379ش). دیوان منوچهری. تحقیق محمد دبیر سیاقی. طهران: زوار.
  24. نظامی عروضی، أحمد بن عمر (1333ش). چهار مقاله. تصحیح محمد قزوینی، طهران: زوار.