موتیف «الموت والحیاة» فی شعر أدیب کمال الدین

نوع المستند: پژوهشی

المؤلف

أستاذ مساعد، قسم اللغة العربیة وآدابها بجامعة شهید چمران، أهواز

المستخلص

الملخّص
دَرَسَ الأقدمون من النقّاد والبلاغیین العرب قضیة التکرار فی اللغة العربیة وهی تُعتبر من الجذور الأساسیة لظاهرة الموتیف والتی تعنی فی الأدب الفکرة الرئیسة أو الموضوع الذی یتکرر، ونلاحظ هذه الظاهرة موجودة عند شاعرنا أدیب کمال الدین؛ الشاعر العراقی المهجری المعاصر الذی یقطن أسترالیا حالیاً ومازل یترجم عواطفه وأحاسیسه بلغته الشعریة، وقد عُرف بالحروفـی؛ لأنّه رکز على الحرف وأوغل فی ترکیزه. فی هذا البحث دُرسَ موتیف الموت والحریة فی شعر أدیب کمال الدین من جهتی تکرار اللفظة أو تکرار مفهوم اللفظة؛ حیث یُعبّر الشاعر عن الاضطهاد بالموت والموت بالاضطهاد، وهکذا یُعبّر عن الحریة بالحیاة ویعکس المفهوم أیضاً ویتمُّ ذلک بدقة وحُسن اختیار. فنلاحظ کمال الدین یوسّع من فکرته ویتجه إلى التناص وخاصّة التناص القرآنی تارة ثمّ إلى توظیف التراث وخاصّة توظیف الشخصیات الدینیة تارة أخرى، وکلّ ذلک لترسیخ فکرة الموتیف التی بنى علیها تجربته الشعریة. منهج البحث توصیفی- تحلیلی مبیّناً فیه علل اتجاه الشاعر نحو هذا الموتیف أو ذاک، وسنلاحظ أنّه اتخذ الموتیف ملاذاً آمناً یلجأ إلیه. ومن ضمن النتائج یمکن الإشارة إلى تفاؤله بالحیاة، أی بذکر موتیف الحیاة فی أشعاره ومع وجود الموت الحیقیقی والاضطهاد المخیم على العراق، لکن شاعرنا یرنو إلى نور الحیاة والأمل، وهکذا استخدامه للتراث الإنسانی والتناص القرآنی بُغیة الحصول على تجارب راقیة فی الحیاة.
 

الكلمات الرئيسية


القرآن الکریم
  1. ریتشاردز، أ. (1960م). مبادئ النقد الأدبی. ترجمة مصطفى بدوی، مراجعة لویس عوض، القاهرة: وزارة الثقافة والإرشاد القومی، المؤسسة العامة للطباعة والنشر.
  2. إسماعیل، عزالدین (1972م). الشعر العربی المعاصر (قضایاه وظواهره الفنیة والمعنویة). ط2، بیروت: دار الثقافة.
  3. أنیس، إبراهیم (1978م). موسیقى الشعر. ط5، القاهرة، مکتبة الأنجلو المصریة.
  4. بلاوی وآخرون (2012م). موتیف الاغتراب فی شعر یحیى السماوی. مجلة العلوم الإنسانیة الدولیة، طهران، العدد19، ص78.
  5. تقوی، محمد؛ دهقان، إلهام (1388ش). موتیف چیست و چگونه شکل می‌گیرد. مجلة نقد أدبی، جامعة تربیت مدرس، العدد 8، صص8-9.
  6. ربابعة، موسى (1988م). الموتیف فی الشعر الجاهلی. مجلة مؤتة للبحوث والدراسات، جامعة مؤته (الأردن)، المجلد الخامس، العدد الأول، ص5.
  7. الشامی، حسن (2007م). مفاهیم أساسیة فی دراسة الموروث الشعبی الشفهی. مجلة الخطاب الثقافی- دراسات، جامعة الملک سعود (الریاض)، العدد الثانی، ص29.
  8. طه، المتوکل (2004م). حدائق إبراهیم. بیروت: المؤسسة العربیة للدراسات والنشر.
  9. کمال الدین، أدیب (2009م). أربعون قصیدة عن الحرف. عمّان: دار أزمنة للنشر والتوزیع.
  10. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (2011م). أقول الحرف وأعنی أصابعی. بیروت: دار العربیة للعلوم ناشرون.
  11. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (2013م). الحرف والغراب. بیروت: دار العربیة للعلوم ناشرون.
  12. نازک الملائکة (1989م). قضایا الشعر المعاصر. ط9، بیروت: منشورات دار العلم للملایین.
  13. http://www.adeebk.com