أدب حافظ الشیرازی فی ملحمة الحرافیش

نوع المستند: پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذ مساعد، قسم اللغة العربیة وآدابها بجامعة حکیم السبزواری

2 دکتوراه فی اللغة العربیة وآدابها

3 دکتوراه فی الأدب الفارسی المقارن، جامعة أسیوط، مصر

المستخلص

تعدّ روایة «ملحمة الحرافیش» من أهم روایات المرحلة الخامسة للروائی المصری «نجیب محفوظ»، وتتمیز هذه الروایة بمعالجة ــ التی قد قدّمت جانباً من الحیاة فی مصر إبان العصر المملوکی ــ القضایا الإنسانیة مثل الوجود والموت والشر والقدر فی إطار العلاقة الغامضة والمتداخلة والشاملة للإنسان بنفسه وبالکون، وتضمنت روایة "ملحمة الحرافیش" ما کان شائعاً فی العصر المملوکی من أناشید دینیة کانت تترنّم فی التکایا والتی کانت معانیها المترنمة تختفی وراء ألفاظها الأعجمیة ولا یفهمها عامة الناس أو الحرافیش، ولقد اتکأ نجیب محفوظ فی توظیفه لهذه الظاهرة فی روایته على غزلیات الشاعر الإیرانی القدیر "حافظ الشیرازی"، بحیث تضمنت "ملحمة الحرافیش" ثلاثة عشر بیتاً من غزلیات «حافظ الشیرازی» تم توظیفها فی الحکایات العشرة للروایة. لقد طالع "نجیب محفوظ أشعار حافظ وأعجب بها وبفلسفتها، على الرغم من غموض بعض معانیها التی یغلب علیها الطابع الفلسفی والصوفی. وحاول توظیف هذا الشعر بما یحمله من تفاسیر متعددة فی روایته حتى تضیف لها أبعاداً دلالیة وجمالیة. فمن الطریف أن کاتباً شهیراً کنجیب محفوظ یتضمن شعراً مکان النثر فی کتابته ویطرح ما فی فکرته بلغة أخرى ولهذا یمثل الجانب العرفانی من الشعر الفارسی. إنه یرید أن یتکلم ما فی فکرته بالرمز ویجعل تلک الأصوات غامضة على القارئ أو یرید خلق إبداع أدبی. ولقد لاحظنا أن "نجیب محفوظ" تأثر بشکل کبیر بأفکار "حافظ الشیرازی" واستطاع ببراعة فی توظیف بعض أبیات من غزلیات التی تتوافق مع مضمون روایته والتی تحمل روح التصوف الذی یغلب على مضمون الروایة، ولقد وظف "نجیب محفوظ" الأبیات باللغة الفارسیة بدون ترجمة حتى تکون غامضة على القارئ العربی وبذلک تساعد هذه الأبیات المبهمة فی لحظات التفکیر والتأمّل الذی یتناسب مع مضمون الروایة، کما أن "نجیب محفوظ" لم ینجح فی بعض تناصاته لأبیات "حافظ الشیرازی" من إدراک المعنى الباطن للنص واکتفى بالمعنى الظاهر للأبیات.

الكلمات الرئيسية


  1. أبو أحمد، حامد ( 2009). الواقعیة السحریة فی الروایة العربیة. القاهرة: المجلس الأعلى للثقافة.
  2. أبوعوف، عبدالرحمن (2009). فصول فی النقد والأدب. ط4، القاهرة: الهیئة المصریة العامة للکتاب.
  3. الجیار، مدحت (2008). السرد الروائی العربی، قراءة فی نصوص دالة. ط4، القاهرة: الهیئة المصریة العامة للکتاب.
  4. السید، شفیع (2006). فصول من الأدب المقارن. القاهرة: دار غریب للطباعة والنشر والتوزیع.
  5. الشواربی، ابراهیم (1989). حافظ الشیرازی، شاعر الغناء والغزل فی إیران. بیروت: دار الروضة.
  6. الیافـی، عبدالکریم (1409). حافظ الشیرازی والتراث العربی أسرار الإبداع فی شاعریته. مجلة التراث العربی، العدد 35-36، صص7-26.
  7. برزگر خالقی، محمد رضا (1382). شاخ نبات حافظ: شرح غزلها همراه با مقدمه. طهران: زوار.
  8. ثروتیان، بهروز (1380). شرح غزلیات حافظ. دفتر اول، طهران: پویندگان دانشگاه.
  9. حسن، رجب (1997). نجیب محفوظ یقول. القاهرة: الهیئة المصریة العامة للکتاب.
  10. حلیفی، شعیب (2006). المسألة المیتافیزیقیة فی الحرافیش. مجلة فصول، العدد 62.
  11. الحمداوی، جمیل (2006). العبث الوجودی فی روایة اللص والکلاب لنجیب محفوظ. الموقع: www.aklaam.net.
  12. ختمی لاهوری، أبوالحسن عبدالرحمن (1374). شرح عرفانی غزلهای حافظ. تصحیح وتعلیق بهاء الدین خرمشاهی، جلد 1 و2، طهران: دیبا.
  13. خرمشاهی، بهاء الدین (1366). حافظ نامه، شرح الفاظ، أعلام، مفاهیم کلیدی وابیات دشوار حافظ. طهران: سروش.
  14. ریاض وتار، محمد (2002). توظیف التراث فی الروایة العربیة المعاصرة. دمشق: اتحاد الکتاب العرب.
  15. زیبائی، محمد علی (1367). شرح صد غزل از حافظ. طهران: خوشه.
  16. شکری، غالی (1991). نجیب محفوظ من الجمالیة إلى نوبل. بیروت:دار الفارابی.
  17. عاشور، خالد(2008). البحث عن زعبلاوی: الحرکة النقدیة حول نجیب محفوظ. القاهرة: الهیئة المصریة العامة للکتاب.
  18. عمر، جمال (2008). دلالة المکان فی أدب نجیب محفوظ. الموقع: www.social.subject-line.com.
  19. عید رجاء (1989). قراءة فی أدب نجیب محفوظ. الاسکندریة: منشأة المعارف.
  20. غنیمی هلال، محمد (1962). الأدب المقارن. ط 3، بیروت: دار الثقافة.
  21. محفوظ، نجیب (1993). المؤلفات الکاملة. ج 4، بیروت: مکتبة لبنان ناشرون.
  22. معصومی، رضا (1383). دیوان خواجه شمس الدین محمد حافظ شیرازی به انضمام فالنامه. نسخة قاسم غنی؛ محمد قزوینی، انتشارات گلی.
  23. نقاش، رجاء (1995). فی حب نجیب محفوظ. القاهرة؛ بیروت: دار الشروق.