عوارض الترکیب فی بناء الجملة العربیة (دراسة بلاغیة وظیفیة فی القرآن الکریم فی ضوء نظریة التواصل لرومان جاکبسون)

نوع المستند: پژوهشی

المؤلفون

1 طالب دکتوراه، قسم اللغة العربیة وآدابها بجامعة الشهید تشمران، أهواز، إیران

2 أستاذ مشارک، قسم اللغة العربیة وآدابها بجامعة الشهید تشمران، أهواز، إیران

3 أستاذ، قسم اللغة العربیة وآدابها بجامعة الشهید تشمران، أهواز، إیران

المستخلص

إنّ الأصل فی الجملة العربیة ذکرُ عناصرها الإسنادیة وکذلک إظهار هذه العناصر ومراعاة رتبتها حتّى تحصل الإفادة من هذه العناصر. وهذه الإفادة هی التی تعبّر عنها المدارس اللسانیة بالوظیفة. وقد یعدَل عن الذکر بالحذف، وعن الرتبة بین عناصر الجملة بالتقدیم والتأخیر، وهذا العدول عن الأصل هو الذی یسمَّى بعوارض الترکیب. ونظریة التواصل اللغوی هی من أهم النظریات اللسانیة الحدیثة، ورومان جاکوبسون یعدّ المنظّر الحقیقی لها؛ حیث بینت هذه النظریة أنّ اللغة تقوم على ستة عناصر: المرسِل ووظیفته تعبیریة، والمرسل إلیه ووظیفته إفهامیة، والمرسَلة ووظیفتها شعریة، والقناة ووظیفتها انتباهیة، والسیاق ووظیفته مرجعیة، والرموز المشترکة ووظیفتها ماوراء اللغة. تناولنا فی هذا البحث عارض التقدیم والتأخیر وعارض الحذف من خلال منهج وصفی تحلیلی وحاولنا أن نطوّع أدوات نظریة التواصل ونصهرها ضمن النصّ القرآنی المعجز وفق الشبکة التواصلیة التی قدّرها جاکبسون من أجل تسلیط الأضواء على محور التواصل الذی یتبنّاه کلٌ من علم المعانی ونظریة التواصل اللغوی وابراز الجوانب المشترکة لکلّ من هاتین الرؤیتین. وتوصلنا إلى أنّ کلّاً من عارضَی الحذف والتقدیم یساهم بشکل أو بآخر فی عملیة التواصل اللغوی ویساعد على إیصال المعلومة أو الرسالة إلى المتلقّی بأحسن وجه، کما یتجلّى هذا الأمر بوضوح عند العرب خاصة فی قضیة مطابقة الکلام لمقتضى حال المخاطب، وهذا وجه من الوجوه المشترکة بین نظریة جاکبسون للتواصل والبلاغة العربیة.

الكلمات الرئيسية


القرآن الکریم

  1. ابن عاشور، محمد الطاهر (1984م). التحریر والتنویر. تونس: الدار التونسیة للنشر.
  2. أنیس، إبراهیم (1978م). من أسرار اللغة. ط 6، القاهرة: مکتبة آنجلو.
  3. ایلوار، رونالد (1980م). مدخل إلى اللسانیات. ترجمة: بدر الدین القاسم، دمشق: مطبعة جامعة دمشق.
  4. البستانی، محمود (1984م). دراسات فنیة فی التعبیر القرآنی. ط 2، بیروت: مؤسسة الوفاء.
  5. بوحوش، رابح (لا تا). «الخطاب والخطاب الأدبی وثورته اللغویة على ضوء اللسانیات وعلم النص». مجلة اللغة والأدب، بعنوان: ملتقى علم النص، صص173-174.
  6. بیاجیه، جان (1980م). البنیویة. ترجمة: عارف منیمة وبشیر أوبرى، ط 2، بیروت: منشورات عویدات.
  7. جاکبسون، رومان ومورس هالة (2008م). أساسیات اللغة. ترجمة: سعید الغانمی. بیروت: المرکز الثقافی العربی.
  8. جاکبسون، رومان (1998م). قضایا الشعریة. ترجمة: محمد الولی ومبارک حنوز، الدار البیضاء: دار توبقال.
  9. حسانی، أحمد (2013م). مباحث فی اللسانیات. ط 2، دبی: منشورات کلیة الدراسات الإسلامیة والعربیة.
  10. رایص، نور الدین (2007م). نظریة التواصل واللسانیات الحدیثة. فاس: مطبعة سایس.
  11. الزمخشری، جار الله محمود بن عمرو (1998م). الکشّاف. تحقیق: عادل أحمد عبدالموجود، الریاض: مکتبة العبیکان.
  12. زکریا، میشال (1986م). الألسنیة، علم اللغة الحدیث المبادئ والأعلام. ط 2، بیروت: مجد.
  13. المسدی، عبدالسلام (1995م). قضیة البنیویة: دراسة ونماذج. تونس: دار الجنوب للنشر.
  14. مؤمن، أحمد (2005م). اللسانیات نشأة وتطور. ط 2، الجزائر: دیوان المطبوعات الجامعیة.
  15. طالب الإبراهیمی، خولة (2006م). مبادئ اللسانیات. ط 2، الجزائر: دار القصبة للنشر.
  16. الطبال برکة، فاطمة (1993م). النظریة الألسنیة عند رومان جاکبسون دراسة وتصور. المؤسسة الجامعیة للدراسات والنشر.
  17. عبدالفتاح فیود، بسیونی (2010م). من بلاغة النظم القرآنی: دراسة بیانیة بلاغیة تحلیلیة لمسائل المعانی والبیان والبدیع فی آیات الذکر الحکیم. القاهرة: مؤسسة المختار للنشر والتوزیع.
  18. فضل، صلاح (1980م). نظریة البنائیة فی النقد الأدبی. ط 2، القاهرة: مکتبة الأنجلو مصریة.
  19. فضل، صلاح (1998م). علم الأسلوب مبادئه وإجراءاته. القاهرة: دار الشروق.
  20. مرتاض، عبد الجلیل (2000م). اللغة والتواصل (اقتراحات لسانیة للتواصلیین: الشفهی والکتابی). الجزائر: دار هومة.