حرکیة الرمز فی شعر بشری البستانی

نوع المستند: پژوهشی

المؤلفون

1 دانشجوی دکتری

2 تهران

المستخلص

أهم ما اتَّسم به شعر بشری البستانی هو دینامیکیة الرمزSymbole dynamiqe‌.إنَّ الرمز عند بشری البستانی لا یستکین علی المهادنة و التقوقعیّة الدلالیة وإنَّما یشعُّ بایحاءات و دلالات مختلفة فی سیاقات شعریّة مختلفة و فی ضوء هذا المفهوم یمکن اعتبار الرمز الدینامیکی، وسیلةً لخلق الفضاءات الشعریة التعبیریة الجدیدة فی شعر بشری البستانی و هو محایث للرؤیا و یرتبط بالخلق أکثر منه بالتعبیر. انعقد هذا البحث علی أساس المنهج الوصفی ـ التحلیلی معتمداً علی السیمیائیة للکشف و الإبانة عن الحضور الدینامیکی للرمز الشعری فی شعر بشری البستانی و من هنا تمَّ الترکیز علی بعض الشواهد الشعریة من الشاعرة و أخذها البحث بالفحص و التحلیل. علی هذا الأساس و بالاعتماد علی مقولات الشاعرة التفسیریّة أشرنا إلی الحضور الدینامیکی لرموز اللیل، البحر،التفاح والریح کما أشرنا إلی دورها الوظیفی فی النص الشعری و بیان ما یشفُّ عنها من الإیحاءات و الدلالات المتعددة.فقد وظّفت الشاعرة رموز اللیل، الریح والبحر لبناء المفارقة فی النص الشعری أو الإشارة إلی فقدان فاعلیة المکان و للتعبیر عن العنف الذکوری أو لخلق حالة الشعور بالانتماء ورفض التمرد والتصدی ورمزاً للسلطة السیاسیة و رمز الخیانة و المؤامرة والدلالات الاخری التی ستتبیّن فی البحث و وظّفت علی الأساس المعرّفی رمز التفاح الذی ارتبط فی مخزون الوعی الجمعی بقصة آدم و حواء و هذا الرمز تشفّ عنه الدلالات المختلفة فی النص الشعری حیث أخذته الشاعرة رمزاً للخلود و الکینونة ورمز الرفض و التمرد علی سلطة الدین و رمز التخلف الفکری.

الكلمات الرئيسية