حرکیَّة الرمز فی خطاب بشرى البستانی الشعری دراسة نقدیة لرمزیة اللیل، التفاح، البحر والریح على الأساس الوظیفی

نوع المستند: پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذ، قسم اللغة العربیة وآدابها بجامعة طهران، طهران، ایران

2 طالب الدکتوراه، قسم اللغة العربیة وآدابها بجامعة طهران، طهران، ایران

المستخلص

أهم ما اتَّسم به شعر بشرى البستانی هو دینامیکیة الرمز Symbole dynamiqe­.إنَّ الرمز عند بشرى البستانی لا یستکین على المهادنة والتقوقعیة الدلالیة وإنَّما یشعُّ بایحاءات ودلالات مختلفة فی سیاقات شعریة مختلفة والحرکیِّة فی الشعر المعاصر ینحدر عن سلطة الشاعر على اللغة وعلى السیاق معاً وهی تعبِّر أول ما تعبِّر عن حذقة الشاعر فی خلق السیاق وبناء الموائمة بین الرمز وبین السیاقات المختلفة وفی ضوء هذا المفهوم یمکن اعتبار الرمز الدینامیکی، وسیلةً لخلق الفضاءات الشعریة التعبیریة الجدیدة فی شعر بشرى البستانی وهو محایث للرؤیا ویرتبط بالخلق أکثر منه بالتعبیر. انعقد هذا البحث على أساس المنهج الوصفی ـ التحلیلی معتمداً على السیمیائیة للکشف والإبانة عن الحضور الدینامیکی للرمز الشعری فی شعر بشرى البستانی ومن هنا تمَّ الترکیز على بعض الشواهد الشعریة من الشاعرة وأخذها البحث بالفحص والتحلیل. على هذا الأساس وبالاعتماد على مقولات الشاعرة التفسیریة أشرنا إلى الحضور الدینامیکی لرموز اللیل، البحر،التفاح والریح کما أشرنا إلى دورها الوظیفی فی النص الشعری وبیان ما یشفُّ عنها من الإیحاءات والدلالات المتعددة.فقد وظّفت الشاعرة رموز اللیل، الریح والبحر لبناء المفارقة فی النص الشعری، المفارقة بین الماضی الذی یطفح بعبیر العزة ودفء الحضور أو المفارقة بین الماضی الطافحة بالفاعلیِّة وبین الحاضر وخفوت فاعلیِّاته وللتعبیر عن العنف الذکوری أو لخلق حالة الشعور بالانتماء ورفض التمرد والتصدی ورمزاً للسلطة السیاسیة ورمز الخیانة والمؤامرة والدلالات الأخرى التی ستتبین فی البحث ووظّفت بشرى البستانی على الأساس المعرّفی رمزَ التفاح الذی ارتبط فی مخزون الوعی الجمعی بقصة آدم وحواء وهذا الرمز تشفّ عنه الدلالات المختلفة فی النص الشعری حیث أخذته الشاعرة رمزاً للخلود والکینونة ورمز الرفض والتمرد على سلطة الدین ورمز التخلف الفکری.

الكلمات الرئيسية


القرآن الکریم
  1. آدونیس، علی أحمد سعید (1986م). مقدمة للشعر العربی: الثورة المستمرة على لغة الشعر الحدیث. بیروت: دار الفکر.
  2. البستانی، بشرى (2012). الأعمال الشعریة الکاملة. بیروت: المؤسسة العربیة للدراسات والنشر.
  3. البستانی، بشرى (2012م). محنة الکتابة فی مخطوطة المحنة: قراءة فی أبجدیات رعد فاضل: www.dijila.com.
  4. البستانی، بشرى (2015م). وحدة الإبداع وحواریة الفنون. عمان: دار فضاءات.
  5. بلقزیز، عبدالله (2009م). هکذا تکلّم محمود درویش: دراسات فی ذکرى رحیله. بیروت: مرکز دراسات الوحدة العربیة.
  6. بن یطو، عبدالرحمن(2016م). المرأة والنقد الروائی العربی: قراءة نقدیة فی تجلیات المرأة الساردة والمسرودة. مجلة الحولیات، العدد 6. جامعة المسیلة.
  7. حمید کاظم، سعید (2017م). وعی التجربة والتجدید فی شعر نوفل أبورغیف. دمشق: دار التموز.
  8. ربابعة، موسى (2011م). آلیات التأویل السیمیائی. الکویت: دار آفاق للنشر والتوزیع.
  9. شرتح، عصام (2012م). الشعر والنقد والسیرة: مقاربة لتجربة بشرى الإبداعیة. دمشق: تموز.
  10. الطبری، محمدبن جریر (2000م). جامع البیان فی تأویل القرآن. تحقیق: محمد شاکر أ‌حمد. ج 1.
  11. عباس، إحسان (1996م). فن الشعر. بیروت: دار الصادر.
  12. عبدالجلیل، منقور (2001م). علم الدلالة. دمشق: من منشورات دارالکتاب العربیة
  13. عشری زاید، علی (2002م). عن بناء القصیدة العربیة الحدیثة. ط4. القاهرة: مکتبة ابن سینا.
  14. فرزاد، عبدالحسین؛ والآخرون (2015م). الرموز النباتیِّة فی الشعر الفارسی المعاصر: دراسة فی شعر أخوان ثالث، وشاملو وکدکنی. مجلة إضاءات نقدیة، العدد 15، السنة 6، صص55-76.
  15. مجناح،جمال (2010م). مکانیة صورة البحر فی الخیال الشعری الفلسطینی المعاصر: مقاربة سیمیائیة- ظاهراتیة. مجلة جامعة القدس المفتوحة للأبحاث والدراسات. العدد 21، فلسطین.
  16. مرشد محمود، وسن (2017م). التابو وتشکلات السّلطة فی شعر عدنان الصایغ. دمشق: دار التموز.
  17. همّتی، شهریار؛ والآخرون (2013م). تأثیر أسطورة سیزیف الیونانیة فی قصیدة "کتیبة" لأخوان ثالث وقصیدة "فی المنفى" للبیاتی. مجلة دراسات فی اللغة العربیة وآدابها، العدد 13.
  18. هیاس، خلیل (2008م). ینابیع النص وجمالیات التشکیل: قراءات فی شعر بشرى البستانی. عمان: دار فضاءات.