سیمیائیّة العنوان فی شعر محمّد عفیفی مطر؛ دراسة فی الوظائف والمستویات

نوع المستند: پژوهشی

المؤلفون

1 طالب دکتوراه، فرع اللغة العربیة وآدابها بجامعة رازی، کرمانشاه، إیران

2 أستاذ مشارک فی قسم اللغة العربیّة وآدابها بجامعة رازی – کرمانشاه، إیران

المستخلص

لقد أولی علم السیمیاء عنایةً فائقةً بالعنوان بوصفه عتبةً منفتحةً تحدّد هویّة النص وطریقة إنتاجه وما تضمنه من حدسیّةٍ وفضولٍ یمکن أن یصدر من دلالاته السطحیّة والعمیقة. وهذا العنوان لما فیه من وظائف ومستویاتٍ سیمیائیّةٍ مثیرةٍ، یعلو النصّ الشعریّ ویشرف علیه فی قالب مفردةٍ أو ترکیبٍ أو عباراتٍ ذات أجزاءٍ متماسکةٍ لیحافظ علی وحدته ویساهم فی تمظهر موضوعه وتحدید رؤیته وترمیز دلالته. تنشط وظائف عتبة العنوان ومستویاته فی شعر محمّد عفیفی مطر؛ فتحاول هذه الدراسة باتّباعها النهج السیمیائیّ أن تتناول أهمّ وظائف العنوان ومستویاته السیمیائیّة الشائعة فی شعره. یدلّ مجمل حصیلتها علی أنّ الشاعر یجعل معظم ترکیزه فی تعیین العناوین الرئیسة والفرعیّة علی وحدةٍ وسلسلةٍ متناوبةٍ شکلیّاً کما یسعی أن یراعی هذا التناسب فی العدید من العناوین مع نصوصها مضمونیّاً ودلالیّاً، ولکن ما یهمّه فی تحقیق العناوین هو طریقة وصولها إلی المضمون وهی تقع عادةً فی أولویّة أکثر من المضمون؛ فیرغب الشاعر فی أسلوب انزیاحیّة بنی العناوین ورفض التراتبیّة فیها لتحقیق وظیفتها الإغرائیّة. یعمد الشاعر فی بناء مستویات عناوینه إلی تشکیلٍ بصریٍّ یتراوح بین الوضوح والغموض فی إظهارها، ومعجم شعریّ تقع فیه التجارب الإنسانیّة فی بؤرة عنایته بالمفردات العنوانیّة، وتنضید نحویّ یفعم بإنتاج العلاقة الإبداعیّة بین الدالّ والمدلول فی الترکیب الإسمیّ أو انزیاحیّة الترکیب الجملیّ.

الكلمات الرئيسية