التاریخانیة الجدیدة ونقض السردیات الشاملة دراسة فی مجموعة "کونشیرتو القدس" لأدونیس أنموذجا

نوع المستند: پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذ، قسم اللغة العربیة وآدابها بجامعة تربیت مدرس، طهران، إیران

2 طالب دکتوراه، قسم اللغة العربیة وآدابها بجامعة تربیت مدرس، طهران، إیران

المستخلص

لقد اخترنا من ضمن التجلیات الواسعة لمابعد الحداثة فی شعر أدونیس، نقضه للسردیات الشاملة؛ ذلک لأنّه المحور الأساس فی انطلاق النسبیة فی فلسفة مابعد الحداثة، وهی ما أکدّ أدونیس حضورها فی مجموعة "کونشیرتو القدس" بصورة واسعة. فلقد وجدنا لصورة "القدس" فی هذا الدیوان، تشکیکا وتساؤلات عن حقائقها التاریخیة والسردیات الشاملة التی تحملها فی وعی المسلمین عامةً. فما قصدناه هو البحث عما أثّرت مابعد الحداثة، بکونها تیارا غربیا، على الشاعر کی یعید صناعة المعانی الدالة للقدس؛ إذ هی لم تکن مجرد مکانٍ فی بقعة جغرافیة وحسب، بل هی رمز للدیانة ومصب حقائق تجری الدماء فیها ولها ولأجلها. بناءً على ذلک، فقد وجدنا ارتکاز الشاعر على حرکیة التاریخ، مناسبا تماما لموقفه من الحقیقة، ودلیلا على نسبیتها وحرکیتها الدائمة لدیه، ومناسبا أیضا لدعوته العمیقة لرفض "الثابت" ومنح الأحقیة للـ"متحول". هذا هو ما تخفیه أشعاره فی شبکاتها الدلالیة، إذ هی تحمل التفکیک من خلال إیمانه بالنسبویة. فإنّ نقض السرد الشامل، هو ذو دلالة محددة فی ما بعد الحداثیة، فقد قام أدونیس من خلاله بالتقلیل من شأن الأفکار والمعتقدات التقلیدیة حول الحقیقة والمعنى. ویترتب على ذلک قیامه بدور المتسائل عن أحقیة الثوابت التی تدور حولها، فهکذا تتحول الحقیقة بمعناها العام، نسبیة تماما. وإنّ أحد أهم هذه السردیات الشاملة هو "التاریخ" الذی قام أدونیس وببراعة فنیة عالیة، بتقویضه فی الدیوان "کونشیرتو القدس"، فهو یحثّ على إعادة النظر فیه والتساؤل عن مدى أحقیة معطیاته، ومن خلال هذا التقویض للتاریخ، یذهب أدونیس إلى أنّ "القدس" لیست إلا صورة "لغویة" رُسمت على ید الأدیان السماویة وسلطتها على الثقافات والأوعیة، وأنها لیست إلا صورة تتزلق على أراضی المعنى دون أن تتوقف توقفا نهائیا فی محطة محددة من المعنى. هذا ما تمّ دراسته فی هذا المقال، فی إطار منهجیة النقد "التاریخانیة الجدیدة"، والتی تعتبر من أهم الأطر النقدیة لما بعد الحداثة.

الكلمات الرئيسية


القرآن الکریم

إنجیل یوحنا

  1. أدونیس (2012م). کونشیرتو القدس. بیروت: دار الساقی.
  2. ــــــــــــــــــــ (1994م). الثابت والمتحول. ط 7، بیروت: دار الساقی.
  3. برتنز، ویلم یوهانس (1382ش). نظریه ادبی. ترجمة: فرزان سجودی، ط 2، طهران: مؤسسة آهنگ دیگر.
  4. بوشلاکة، رفیق عبدالسلام (1996م). مآزق الحداثة: الخطاب الفلسفی لما بعد الحداثة. مجلة إسلامیة المعرفة، السنة 2، العدد 6، صص111-136.
  5. جهاد، کاظم (1993م). أدونیس منتحلا. ط 2، [لا مک]: مکتبة مدبولی.
  6. حمودة، عبد العزیز (2003م). الخروج من التیه. الکویت: عالم المعرفة.
  7. الخراط، محمد (2013م). تأویل التاریخ العربی، بیروت، المرکز الثقافی العربی.
  8. -الرویلی، میجان وسعد البازعی، (2002)، دلیل الناقد الأدبی، ط3، بیروت، المرکز الثقافی العربی.
  9. -السیسی، سید عبدالله، (2016)، ما بعد قصیدة النثر: نحو خطاب جدید للشعریة العربیة، بیروت، المؤسسة العربیة للدراسات والنشر.
  10. -صابر عبید، محمد، (2012)، الفضاء الشعری الأدونیسی: سیمیاء الدال وابتکار مفاتیح المعنى، دمشق، دار الزمان للطباعة والنشر.
  11. -الغذامی، عبدالله، (1980)، الخطیئة والتکفیر، من البنیویة إلى التشریحیة، قراءة نقدیة لنموذج إنسانی معاصر، ط1، جدة، النادی الأدبی الثقافی.
  12. -غرینبلات، ستیفن، وآخرون، (2018)، التاریخانیة الجدیدة والأدب، ترجمة لحسن أحمامة، بیروت، المرکز الثقافی للکتاب.
  13. - غیلنر، أرنست، (2001)، ما بعد الحداثة والعقل والدین، ترجمة معین الإمام، دمشق، دار المدى للثقافة والنشر.
  14. -کاظم، نادر، (2004)، تمثیلات الآخر: صورة السود فی المتخیل العربی الوسیط، بیروت، المؤسسة العربیة للدراسات والنشر.
  15. -مجموعة مؤلفین، (2018)، مابعدالحداثة دراسات فی التحولات الاجتماعیة والثقافیة فی الغرب، ترجمة: حارث محمد حسن وباسم علی خریسان، ط1، بیروت، دار الروافد.
  16. -مجموعة مؤلفین، (2007)، مابعد الحداثة، مجلد1، ترجمة محمد سبیلا وعبدالسلام بنعبدالعالی، المغرب، دار توبقال للنشر.
  17. - المسیری، عبد الوهاب وفتحی التریکی، (2003)، الحداثة وما بعد الحداثة، دمشق، دار الفکر.
  18. -میلز، سارا، (2016)، الخطاب، ترجمة: عبد الوهاب علوب، القاهرة، المرکز القومی للترجمة.
  19. -هتشیون، لیندا، (2009)، سیاسة ما بعد الحداثیة، ترجمة حیدر حاج اسماعیل، بیروت، مرکز دراسات الوحدة العربیة.
  20. -هوروکس، کریس و زوران جفتیک، (2002)، أقدم لک فوکو، ترجمة: إمام عبدالفتاح إمام، القاهرة، المجلس الأعلى للثقافة.
  21.  
  22. المواقع الإلکترونیة
  23. -دلبانی، أحمد، (2013)، أدونیس فی "کونشیرتو القدس": مَتى ینتهی تاریخُکِ یا جاریة السَّماءِ والنّبوات؟ http://thaqafat .com/2013/01/19958.
  24. -عبده وازن، 2010، -nbspکونشیرتو-أدونیس/ http://www.alhayat.com/article/1449303
  25. -محمد سعید، 2013، کـونشیرتـو القـدس: الشاعرأدونیس یبحث عن المقدّس فی المدینة الفاضلة القدس تتعرض لإقصاء عنصری، زاویة ثقافیة، العدد الإجمالی: 329.
  26. http://www.falestinona.com/OurPalWebSite/ArticleDetails.aspx?ArticleId=5459
  27. وهبة؛ مجدی، المهندس؛ کامل (1984م). معجم المصطلحات العربیّة فی اللّغة والأدب، الطّبعة الثّانیة، بیروت: مکتبة لبنان.