الاستلزام الحواری لحوارات موسی وابراهیم علیهما السلام فی سورة "الشعراء"وفق نظریة غرایس

نوع المستند: پژوهشی

المؤلفون

1 حوزه علیمه

2 جامعة الخوارزمی

المستخلص

نتناول فی هذا المقال قضیة الاستلزام الحواری، إحدی أهم القضایا فی الدرس التداولی الحدیث، و میزة من میزات اللغات الطبیعیة و ذلک من خلال نظریة "الاستلزام الحواری" للفیلسوف الإنجلیزی هربرت بول غرایس ،حاولنا تطبیق نظریته فی الحوار فی سورة "الشعراء" معتمدین علی قواعد الحوار و علی سیاق السورة مرکزین علی حوار نبیین هما موسی وإبراهیم علیهما السلام بطریقة وصفیة تحلیلیة وقد تبین أن خرق االقواعد الأربعة للحوار من منظور غرایس له دور حاسم فی إیصال المعنی الثانوی والمسمی لدیه بالمعنی الغیر الطبیعی تمت الإشارة إلیها فی صمیم البحث و قد ساعدنا هذا التحلیل فی تتبع القصص القرآنی من خلال أقوال المتحاورین، و کشف التحلیل عن أغراض المتحاورین و المقاصد التی یرمون إلیها لیظهر تلاعب و سخریة فرعون من جهة والرد الموافق لقواعد مبدأ التعاون من قبل موسی (ع)، کما رسمت الدراسة رفضه التعاون مع موسی علیه السلام. لنفهم أنّ الله تعالی، و هو الأعلم بالنوایا، أهلک فرعون و هامان و جنودهما لعلمه بعدم وجود نیة لدیهم للإیمان و الحقیقة أن المقاصد تظهر من خلال أقوال المتکلمین. و لعل هذا سبب من أسباب استعمال الحوار إلی جانب السرد فی القرآن الکریم.

الكلمات الرئيسية