دراسة قصیدةِ «المومس العمیاء» لبدر شاکر السیاب مِن منظارِ النّقدِ البنیوی التکوینی

نوع المستند: پژوهشی

المؤلفون

قسم اللغة العربیة و آدابها - کلیة اللغات - جامعة اصفهان - اصفهان - ایران

المستخلص

النقدُ البنیوی التکوینیُ کواحدٍ مِن أشهرِ فروعِ النّقد الاجتماعی للأدبِ الّذی تَبلوَرَ فی آراءِ جورج لوکاتش ولوسْْیان غولدمان. یَری أنّ خالقَ العملِ الأدبی هما الوعیُ والتّفکیرُ الجماعی، بینما الأدیبُ ینَظّمُ الوعیَ والتفکیرَ الجماعی ویوحّدُهما. لذلک، کلیةُ العملِ الأدبی تنعکسُ القضایا الرّاهنةَ للمجتمعِ فی ظلِّ الظروفِ الاجتماعیة والسیاسیة والاقتصادیة والرؤیةِ الکونیّةِ الّتی یُشیر إلیها الشاعرُ. بدرشاکر السیاب (1926م-1964م) الشاعر العراقی المعاصرُ الـمُنتمی إلی التیّارِ الشّیوعیّ، کان یلتزمُ فی بعضِ أعماله لآراءها العالـَمیةِ وتَطَلّعاتِها. عالَـجنا قصیدةَ المومسِ العمیاء متکئینَ على الـمَنهجِ الوَصفی التّحلیلی مِن منظارِ النقد البنیوی التکوینی فی مرحلتَیْ الفهمِ والتّفسیر. کما أنّ البحثَ یسعی للإجابةِ عَن هذه الأسئلة: ماهِیَ العلاقة ُالقائمة بین کلیةِ قصیدة ِالمومس العمیاء ورؤیةِ الشاعر الکونیّةِ والقضایا الّتی تَحکمُ المجتمع؟ ما هِی المشاکلُ والقضایا الاجتماعیةُ الّتی انعکَسَتْ فی قَصیدةِ المومسِ العَمیاء؟ وما هو موقفُ الشّاعرِ تِجاهَ هذه القضایا وحلِّها؟
نتائج البحثِ تُشیرُ إلى ُُآنّ جمیع َالبُنیاتِ التحتیة للقصةِ بما فیها الشخصیاتُ، الزمنُ، المکان، الأحداث و .. تَخدمُ نقدَ مشاکلِ المجتمعِ العراقی فی أعقاب الحربِ العالمیة الثانیة؛ وقد استخدمَ الشاعرُ هذه المبادئَ کقناةٍ لِیُوَحِّدَ ویَنسجِمَ أفکارَ الحزبِ المارکسی. کما أنّ هناکَ قضایا أخری نحو إحتلالِ العراق، الاستبدادِ، الاستعمار، الأزمات الاقتصادیة- الإجتماعیة -الفردیة، الفساد والجهل مِن المشاکل اّلتی یتمسکُ الشاعرُ للتخلّصِ مِنها بالدعوةِ للوعی، ثورةِ الأجیالِ القادمةِ وبالخطابِ الدّینی.
الکلمات الرئیسیة: البنیویة التکوینیة، النقد الإجتماعی للأدب، بدر شاکر السیاب، المومس العمیاء

الكلمات الرئيسية