دراسة شخصیة یوسف السباعی و روایة "نائب عزرائیل " على أساس نظریة ماسلو

نوع المستند: پژوهشی

المؤلف

پژوهشگاه علوم انسانی

المستخلص

"یوسف السباعی" (1917-1978) أدیب مصری کتب قصصاً قصیرة وروایات ومقالات نقدیة، ولکنّه تمیّز بمزاج الفنان الحقیقی فهو من جهة أمضى حیاته محافظا على حریته الشخصیة و من جهه أخرى قام بواجبه تجاه الوطن من خلال کتاباته لینقذ وطنه من کل آثار الاحتلال البریطانی حیناً ولیطهره حیناً آخر من رواسب الفساد والاستغلال. وقد کتب اثنتی و عشرین قصة وخمس عشرة روایة وأربع مسرحیات غیر مقالات نقدیة نشرها، وأول روایة نشرها عام 1947م، هی روایة "نائب عزرائیل، و فی هذه المقالة ندرس شخصیة یوسف السباعی على ضوء المنهج الوصفی- التحلیلی وعلى أساس آراء ماسلو، کما ندرس روایة "نائب عزرائیل " لیوسف السباعی، دراسة نفسیة معتمدین على هرم ماسلو للحاجات الإنسانیة، وذلک لنتعرف من خلال البحث على شخصیة الکاتب من جهة، ونتعمّق فی روایة نائب عزرائیل وشخصیاتها ولاسیما بطل الروایة من خلال هرم ماسلو، لنرى کیف تتجلّى الحاجات الإنسانیة فی هذه الروایة، وحسب مدارج هذا الهرم هل یصل بطل الروایة إلى تحقیق الذات. ومن النتائج التی توصلنا إلیها أنّ شخصیة یوسف السباعی یمکن اعتبارها شخصیة محققة لذاتها، وأنّ بطل الروایة فی روایة نائب عزرائیل‌ یفشل فی مرحلة تحقیق الذت، رغم أنّه کان ملمّاً بمعالمها وواقفاً بکلّ زوایاها. وبالنسبة للروایة لاحظنا أنّ الحاجات الإنسانیة الرئیسة التی أدرجها ماسلو فی هرم الحاجات، قد تمّ توظیفها فیها وقد رکّز علیها الکاتب فی الأغلب من خلال بطل الروایة؛ فوجدنا جمیع هذه الحاجات تفرض نفسها على الشخصیة حسب الموقف، وهی الحاجات الفسیولوجیة، الحاجة إلى الأمن، الحاجة إلى الانتماء والحب، حاجات التقدیر، والحاجة إلى تحقیق الذات.

الكلمات الرئيسية