تقنیة الراوی ورؤیته السردیة ‏فی الخطاب الروائی لسعد محمد رحیم ‏

نوع المستند: پژوهشی

المؤلفون

1 مرشح للدکتوراه

2 گروه عربی دانشگاه خلیج فارس بوشهر

المستخلص

تنظر الدراسة إلى الراوی، بوصفه أدقّ مقولة سردیة تقوم بفعل الحکی، وتعتبره إیاه وسیطا بین ‏المروی والمروی له، ‏وموجّها رئیسا ‏لإیدیولوجیا النصّ لامتلاکه رؤیة متحکّمة فی صیاغة السرد؛ وعلیه راحت تبحث عنه فی ضوء المنهج ‏البنیوی وأطروحات منظّری البنیویة فی مجال ‏أنماط الراوی ورؤاه السردیة، لتمکن ‏الباحثین من الولوج ‏إلى عالم سعد محمد رحیم الروائی، واستنکاه بواطن هاتین التقنیتین فی طوایا سرد روایاته (ترنیمة امرأة.. شفق البحر، ومقتل بائع الکتب، وفسحة للجنون)؛ فصار البحث ملتفا حول محورین؛ ‏مهاد نظری یتطرّق ‏إلى المفاهیم، وجانب یطبّق تلک المفاهیم فی المدوّنة.
‏ وتبین أن الروائی یفید من تقنیة ‏السرد المعاصر ‏بأسالیبها الثلاثة: ‏رؤیة علیمة تعرف ‏أکثر من الشخصیّة، ورؤیة مصاحبة لمعرفة ‏الشخصیّة، ورؤیة من الخارج ‏وتکون ‏معرفة السارد أقلّ من معرفة الشخصیّة کما یمکن ‏إضافة المونولوج. ویعرض رواته ‏بأنواع الضمائر.‏ ‏والرؤى ترتکز أساسا على مشکلة الحرب: مع أمریکا فی شفق البحر، ومع الحصار الغربی اقتصادیا ‏فی مقتل البائع، ومع التحالف الدولی فی فسحة للجنون. لیست البؤر غیر عائمة فحسب، بل هی کجبل الجلید. لها ‏أصول مخفیة ویمکن ربطها بمشکلة الصراع الحضاری مع الغرب لاکتشاف الذات أو الهویة الوطنیة. ‏

الكلمات الرئيسية