رثاء الإمام الحسین(ع) فی شعر أبی دهبل الجمحی (دراسة أسلوبیة)

نوع المستند: پژوهشی

المؤلفون

1 عضو هیات علمی

2 دانشجو/ دانشگاه اصفهان

المستخلص

إنّ الدّراسة الأسلوبیة منهجٌ حدیث ومؤثّر ظهرت إثر التطورات اللّسانیة التی شهدتها القرون الأخیرة وأخذت لبناته الأساسیة من علم اللّغة واختلطت بتیّاراته المتنوّعة الجدیدة للخوض فی أعماق النصوص. إنّ الأسلوبیة تعتمد علی تحلیل ظواهر النصّ وفق مستویاته المألوفة، بالنسبة لکلّیته. هذا من جهة ومن جهة أخری إنّ الأدب الملتزم کفرعٍ هامّ من فروع الأدب، یمنح الشعر غایاتٍ عالیة تؤثّر علی المتلقّی کما تؤثّر علی المجتمع عبر نشر الأفکار والفلسفات؛ فإنّ للفکر دورٌ هامّ فی اختیار الظواهر النصّیة ومن أهمّ فروع الأدب الملتزم، النّصوص الأدبیة المنشودة فی حبّ أهل البیت خاصّة حبّ الإمام الحسین(ع) الذی یهتّم به الشعراء منذ أقدم العصور حتّی الآن ومن هؤلاء الشعراء الملتزمین أبودهبل الجمحی، الشاعر الأموی العظیم الذی أنشد قصیدة عصماء فی رثاء الإمام الحسین (ع) واخترناه لقرب عهده من عصر الإمام الحسین (ع) کما أنه من أوائل الشعراء الذین رثوا الإمام(ع). فی هذا الصّدد قمنا بالتحلیل الأسلوبی فی رثاء الإمام الحسین(ع) وکیفیّة انعکاس شخصیته فی هذه القصیدة وفقاً لمستویاتها الأربعة (الإیقاعیة، والصّرفیة، والنحویة، والدّلالیة). ظهر من خلال دراستنا أنّ الشاعر اهتمّ بعنصر الموسیقی اهتماماً بالغاً بحیث یعطیها الدّور الأساس فی تولید الجوّ العامّ وخلق التصویر وکذلک اختار من العناصر الصّرفیة والتراکیب النّحویة ما یناسب التأبین وإیحاء الفضاء الملحمی؛ کما أنّ صوره وأسالیبه البیانیة والفنّیة تفوح بعبیق الملحمة.

الكلمات الرئيسية