تقاطبات المدینة فی شعر محمّد عفیفی مطر؛ بصمات انزیاحیّة فی وظائفها وأبعادها الدلالیّة

نوع المستند: پژوهشی

المؤلفون

1 خرّیج دکتوراه، فرع اللغة العربیة وآدابها بجامعة رازی، کرمانشاه، إیران.

2 أستاذ مشارک، قسم اللغة العربیّة وآدابها بجامعة رازی، کرمانشاه، إیران

المستخلص

لقد عُرِف التقاطب المکانیّ فی الشعر العربیّ المعاصر بمیسم تقبّل الأضداد والتنافرات الدلالیّة الّتی یمکن أن یحملها المکان فی توجیه دلالاته ومعانیه الانزیاحیّة، وتبعاً له یلعب تقاطب المدینة دوراً کبیراً فی الکشف عن المفاهیم المتعدّدة الّتی ینطوی علیها النصّ ویساعد القارئ علی قبول عمق الأفکار والصور والحالات النفسیّة والاجتماعیّة الّتی تخالج الشاعر. إنّ المدینة فی شعر محمّد عفیفی مطر - استناداً إلی عمق الصور العامّة الّتی یمکن انتشالها من نماذجه الشعریّة - کانت إلی حدّ بعید، تکویناً دلالیّاً قائماً علی مجموعة من التقاطبات؛ إذ یقدّم الشاعر من جهة صورة معقّدة وعمیقة منها، ویحاول من جهة أخری أن یخلق إدراکاً مختلفاً لمعانیها فی ذهن القارئ من خلال زیادة عناصرها وما یمتّ بصلة دانیة منها. تنوی هذه الدراسة باتّباعها النهج الوصفیّ - التحلیلیّ أن تتناول تقاطب وظائف المدینة فی شعر محمّد عفیفی مطر وتدلّ نتائجها بوجه الإجمال علی أنّ الشاعر لیکسب المدینة نظرة انزیاحیّة أقصی من اللغة المعیاریّة، یلحّ علی تکرارها ویستخدمها علی أساس الامتزاج بین معاکسات دلالیّة مختلفة ذات مسحات من جمال التقاطبات المکانیّة علی غرار تقاطب الذاتیّة والموضوعیّة، وتقاطب الصمود والتوانی، وتقاطب الجوع والرخاء، وتقاطب الکرونوطوبیّة، لیؤطّر من جهةٍ سردیّة أحداثها ویفسح من جهة أخری مدی وظائفها الدلالیّة.

الكلمات الرئيسية