معالجة تقنیات التماسک النحوی ودلالاتها فی ضوء اللسانیات البنیویة (دراسة نصّانیّة فی السور المرتبطة بالقیامة نموذجا)

نوع المستند: پژوهشی

المؤلفون

1 طالب الدکتوراه فی الادب العربی بجامعة اصفهان- ایران

2 أستاذ مشارک، قسم اللغة العربیة و آدابها بجامعة أصفهان ، أصفهان- ایران .

المستخلص

القیامة من أهم القضایا التی شغلت بال الانسان ولفتت انتباهه خلال القرون، ویجب علی کل الناس أن یتنبّهوا إلی قضیة البعث، لأنّها هی التی تقوم علیها بناء العقیدة بعد الإیمان بوحدانیة الله؛ لذلک فإنّ الله فی کتابه السماویّ المفعم بالروعة والجمال والبلاغة یذکر فی بعض سوره أحداث الساعة لاطلاع الإنسان علیها والوصول إلی المعرفة العمیقة التی تؤدی إلی تقویة الإیمان وخلق التهیؤ النفسی للإنسان حول هذا الحدث العظیم، وهذه السور قدأسهمت إسهاما کبیرا فی تنویر الأفکار وتشیید فکرة البعث بأسالیبها البلاغیة. والتماسک النصی بمظاهره وتقنیاته یساعد بشکل صریح علی إبراز بلاغة النصوص وجمالیتها فی تلک السور. فیستهدف هذا البحث دراسة تقنیات التماسک النحوی ودلالتها فی السور المختارة القرآنیة للکشف عن فاعلیتها فی إبلاغ الرسالة التی تکفّلها القرآن بالمنهج التوصیفی-التحلیلی مستعینا بالتوجّه اللسانی البنیوی. فخلص البحث أخیرا إلی أنّ تقنیات التماسک النحوی من التلازم المدمج والتعلیق والتخصیص والتکرار والتوازی والتقابل التنظیری والدلالی واللعب الضمائری والموصولی والإسناد النصّیّ والإحالة والإعراب کلها ساعدت لتصمیم الداخلی للنص ومن ثمّ التحقیق الرسالة التی کان ینوی القرآن إبلاغها الی الناس. ولولا هذا التماسک لفکک النص عراه وضاعت مقصدیة تلک الآیات. وقد استثمر القرآن من هذه التقنیات لتصنع هیکلا ضخما کی یستطیع القارئ أن یسبح فی محیط النص القرآنی ویصطاد الدرر الکامنة فیه.

الكلمات الرئيسية