تحلیل الخطاب فی قصیدة «أضحت دیارُ الماردینَ طُلولا» لمحمود مناف؛ دراسة أسلوبیة

نوع المستند: پژوهشی

المؤلفون

1 دانشجوی دکتری زبان و ادبیات عرب دانشگاه آزاد واحد گرمسار

2 استاذة مساعدة فی قسم اللغة العربیة و آدابها فی کلیة العلوم الإنسانیة بجامعة حر لکرمسار – کرمسار – إیران.

3 فرع اللغة العربیة وآدابها،جامعة آزادالاسلامیة بگرمسار

10.22059/jal-lq.2020.305052.1055

المستخلص

السید محمود محمد الموسوی الملقب بمحمود مُناف من الشعراء المعاصرین المغمورین فی عالم الأدب العربی، وهو رغم براعته وعبقریته فی إنشاد القصائد الکثیرة فی حقل الدین، والعقیدة، والحکمة، والملحمة الحسینیة والشعر السیاسی والاجتماعی، الغزل العذری، والغزل العرفانی، المدح النبوی، ومدح الإمام المهدی (عج)، لا یزال مجهولا ومغمورا فی الأوساط الأدبیة والنقدیة وبقی شعرُه بعیداً عن البحوث التی تکشف النقاب عن جمال أسلوبه الشعری الا ما ندر. تهدف هذه المقالة التی اعتمدت فی خطتها علی المنهج الوصفی التحلیلی الإحصائی، إلی دراسة أسلوبیة لإحدی قصائده العقائدیة تحت عنوان «أضحت دیار الماردین طلولا» وتکون فکرتها مناظرة الإمام الحسن بن علی (ع) مع معاویة بن أبی سفیان وأصحابه. تبنی الدراسة فی هذه المقالة علی المستویات الثلاثة للأسلوبیة: المستوی الفکری، والمستوی الأدبی والمستوی اللغوی. ففی المستوی الفکری نبین فکرة القصیدة وما جری خلال مجادلة ومناظرة الإمام الحسن (ع) مع معاویة وأصحابه. وفی المستوی الأدبی نتقصى الأسالیب البیانیة الشائعة فی هذه القصیدة، وضمن المستوی اللغوی، نرکز علی دراسة الأصوات والحروف المستخدمة فی القصیدة، ثم نتطرق إلی کیفیة استخدام الکلمات والجمل.
ومن النتائج التی توصلت هذه الدراسة إلیها أن الشاعر صادق فی عاطفته، فهو استخدم بحر الکامل الذی یعدّ من أصلح البحور لإبراز العواطف البسیطة غیر المعقدة کالغضب والفرح والفخر. وکذلک توصلنا إلی أن نسبة حروف المجهورة الشدیدة اکثر من المهموسة والرخوة وهذا یناسب الجو العام للقصیدة، إذ إنها تعبر عن شدة غضبه علی السیاسة الأمویة. أما فی المستوی الأدبی فوجدنا الشاعر أنه وظف التشبیه والإستعارة فی أغلبیة الإستعمالات لهدف تشویه وتقبیح السیاسة الأمویة ومدح آل البیت (ع) ونسبة التشبیهات البلیغیة أکثر من بقیة التشبیهات

الكلمات الرئيسية