لغة الصوصمتیة في أشعار عدنان الصائغ (دیوان تأبط منفی)

نوع المستند : پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذ مشارک فی فرع اللغة العربیة وآدابها بجامعة الشهید مدنی بأذربیجان

2 طالبة الدّکتوراه في قسم اللغة العربیة وآدابها، بجامعة الشّهید مدني بأذربیجان، ایران

المستخلص

الصوصمتیة مفردة مأخوذة من لفظي الصوت والصمت. وهي ظاهرة تشکلت کلغة ثالثة تحمل في ثنایاها کل الأسالیب التقنیة الموجودة في اللغتین الصائتة والصامتة. الصوصمتیة رکزت جُلَّ اهتمامها علی إظهار خبایا الجانب المصموت ودغدغاته المکبوتة، لتهدیه علی الخروج للعالم الناطق من أنفاق الحناجر الشعریة بحسب مخططاتها، وحرکت أوتاره وأثارت سکنات مکنوناته لیخرج من عالمه الساکت الممتلأ بضجیج الهواجس، إلی عالم التجسد، کما للصوت مجال في هذا العالم، دون أن تُخدش صفوته الجمالیة. تهدف الصوصمتیة نقل مشاعر الأدیب المسکوتة بلغة تمنحه القدرة علی إظهار تعابیره بطریقة حاذقة حرة دون أن تقیده موانع العالم الخارجي، برفقة قوالب القصیدة النثریة السردیة المتکنکة لهذه المجالات کي تجسد هذه اللغه الفنیة الصامتة الصائتة علی عالم الواقع الملموس. فاعتمدت هذه الثنائیة علی شتی التقنیات التي منحتها لها میدانیة القصیدة السردیة الحرة، والتي أدت إلی نتائج موحدة ومعبرة عن واقع مأساوي عاشه الشاعر. یعالج البحث الحالي دیوان عدنان الصائغ رائد القصیدة السردیة، "تأبط منفی"، معتمدا علی المنهج الوصفي التحلیلي لیبیّن جمالیة هذه المآزرة من لغة الصمت مع الصوت وتعاضدهما مع بعض. کانت النتائج تستوحي علی وسع هذه اللغة الولیدة اللامتناهیة الأسالیب في دیوان الشاعر حیث کان تجسدها تعدی الجانب المنطوق وشمل الجانب الشکلاني منها، إضافة إلی جمالیة التعابیر الصوتية الناطقة. للصوصمتیة في دیوان الصائغ دور واضح علی التشکیل البصري والهندسي وعلائم الترقیم للقصائد، ولم تقتصر علی الصوت لتکتفي به، بل فتحت للصمت حنجرة متعددة الألسن لتوازي الصوت في هذه المهمة وتعبر عن خلجات الشاعر المصورة في أشعاره.

الكلمات الرئيسية

الموضوعات الرئيسية