دراسة نفسیة ابن عربی في روایة موت صغیر لحسن علوان علی اساس المنهج النفسي (نظریات فروید و لاکان نموذجا)

نوع المستند : پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذ مساعد في اللغة العربية وآدابها ، کلية اللغات الأجنبية وآدابها ، جامعة العلامة الطباطبائي

2 أستاذ اللغة العربية وآدابها ، کلية اللغات الأجنبية وآدابها ، جامعة العلامة الطباطبائي ،

3 طالب دکتوراه في اللغة العربية وآدابها

المستخلص

إنبعاث الحضارة الإسلامية له وجوه مختلفة، بما في ذلک استدعاء الشخصيات التاريخية في الروايات العربية وتقمص هذه الشخصيات فيها. رواية "موت صغير" التي کتبها محمد حسن علوان هي من أبرز الأمثلة التي یقوم فيها الراوي بتقمص شخصیةالشيخ الأکبر ابن عربي. ويستند هذا البحث إلى الطريقة النفسية (نظريات فرويد في تحليل الشخصية وجویسانس جاک لاکان)، وهذا يتم من خلال وصف وتحليل مضمون الرواية. هذا العلم يساعد الباحث على تحلیل انعکاس شخصية ابن عربي في مرآة الزمن وفکر المثقف المعاصر. من إنجازات هذا المقال: شخصية ابن عربية في هذه الرواية هي شخصية ماسوشية، والسبب في ذلک يعود إلى طفولته وسلوکيات والده تجاهه؛ کان الأب شخصًا صارماً ومتوقعاً، ولم يتمکن الطفل من استجابة توقعاته، مما أدى إلى شعور الطفل بالذنب ومعاقبة نفسه. إن الرواية برمتها کانت قصة محاولات ابن عربية للهروب من قلقه النابع من ماضيه والوصول إلى الهدوء، وباختصار، إنه يريد تحقيق جوئیسانسه. الواقع، البحث عن جوئیسانس هو الذي يمکن أن يفسر سلوک ابن عربي وما يجول في خاطره حول اتباع طریقة التصوف. واتجه ابن عربي إلى الصوفية بتشجيع من مربیته، فاطمة بن المثنى. فيبحث العالم الإسلامي من غربه إلى شرقه للوصول إلى أوتاده الأربعة. وفي کل مرحلة من حیاته، تخلى عن بعض رغباته الدنيوية في أن يصبح جديراً بمنصب القطب، المنصب الذي یری فیه سعادته، السعادة التي یسمیها لاکان جوئیسانساً.

الكلمات الرئيسية

الموضوعات الرئيسية