ديستوبيا الموت في الرواية العراقية الحديثة (روایة وحدها شجرة الرمان لسنان أنطون أنموذجاً)

نوع المستند : پژوهشی

المؤلفون

1 آبادان. دانشگاه آزاد آبادان

2 دانشگاه آزاد اسلامی واحد آبادان

3 جامعه آزاد الاسلامیه فرع آبادان قسم اللغه العربیه و آدابها ایران

المستخلص

المحور الرئیسي والأساسي في كینونة البشر هي الغرائز؛ ومن خلال هذه الغرائز یكوّن البشر شخصیته وصیرورته باحثاً عن حیاة هادئة وبعیدة عن التوتّرات والإضطرابات النفسیّة، وقد كان فروید یعتقد أنّ غریزة الموت هي الغریزة التي تجلب الإنسان إلی الخوف، والمازوخیة والإنتحار. وأصبحت مسألة الموت مسألة تحمل غموضاً لم یفهمه البشر؛ واستطاعت غریزة الموت أن تسدل ظلالها علی المرء طیلة حیاته، ممّا جعلته یعیش بین لذّة الحیاة وذعر الفناء، لهذا إهتمّ مفکّرون متنوعو الإتجاه والطابع بهكذا أمور، وكان رائد هذه الحركة هو فروید. یری هذا العالم النفسي أنّ لا تناقض بین غریزة الحب وغریزة الموت وتمتدّان هاتان الغریزتان تحت عنوان الإیروس والثاناتوس. سنان أنطون روائي عراقي أعطی في روایاته حیزاً واسعاً للموت ودلالاته، وكانت روایة وحدها شجرة الرمان روایة تتحدّث عن الموت بأشكاله المختلفة، من قتل وجنون وسجون.

قام هذا البحث علی المنهج الوصفي-التحلیلي لیقسّم الموت ودلالاته إلی ثلاثة محاور رئیسیة: القتل بمحاورٍ: -الإغتیال، وتصفیة الحسابات، والإختطاف، ثم الجنون بمحاورٍ: -القلق والخوف والحلم والإدمان، والسجن كان محوره الأساسي هو الهروب من الوطن؛ كما استنتجنا في نهایة المطاف أنّ سنان أنطون وصف جمیع الدلالات التي تختصّ بالموت من خلال بطل الروایة جواد، حیث كان یغسل الأموات ویصف طرقَ الموت التي تأتي بالجثث.

الكلمات الرئيسية

الموضوعات الرئيسية