دراسة نقدیة لإشکالیات اللفظ والمعنی ونظریاتها فی اللغة العربیة

نوع المستند: پژوهشی

المؤلفون

1 أستاذ مشارک فی فرع اللغة العربیة وآدابها بجامعة الشهید مدنی بأذربیجان

2 طالب الدّکتوراه فی قسم اللغة العربیة وآدابها، کلیّة اللّغات الأجنبیّة، جامعة أصفهان، أصفهان. إیران.

المستخلص

تعتبر قضیة اللفظ والمعنی من أهم الموضوعات فی الدراسات اللسانیة. یواجه الناقد أو المترجم أو الشارح إشکالیات هامة متعلقة بقضیة اللفظ والمعنی فی ممارسته کلَّ نصّ ینطوی علی دقائق معنویة عدیدة حیث أنه یتخبّط أحیانا بین اختیار اللفظ والمعنی وتوظیف أحدهما وإعطاء الأولویة والأصالة لأیّ منهما؛ لأن ألفاظ النصّ فی کثیر من الأحیان تعطی الهویّة والکیان إلی معنی النصّ أو طبقاته المعنویة ولربّما أن لانقدر علی ترسیم ذات الأوجه المعنویة للنصّ نفسه بألفاظ أخری وبسائر الصیاغات البلاغیة والمعنویة والصوتیة والصرفیة والنحویة. یحاول البحث دراسة لسانیة لأصالة الألفاظ والمعانی وعلاقة بعضها بالبعض فی النصوص إضافة إلی دراسة نقدیة للنظریات المطروحة فی هذا المجال وتحلیل الصلات والعلاقات بین هذین العنصرین وکیفیة هذه العلاقات وأبعادها معتمدا علی المنهج الوصفی التحلیلی. تبیّن من خلال البحث أنّ تخصیص الألفاظ بالمعانی المبدعة بین أهل اللغة مجرد انعقاد واتفاقیة حیث أنهم یطلقون لفظا ما لمعنی ما بالإجماع علی ملامح محسوسة أو معقولة لذلک المعنی أو علی خصائص بصریة وسمعیة له کالألوان والأطر أو مواصفاته أو مطبَّقاته أو تغیّره أو ثبوته أو أسباب ظهوره أو بعض معطیاته وما إلی ذلک من الأوجه التی تمهّد الطریق لإطلاق لفظ لمعنی، کما وهناک لون من التماسک العمیق والعلاقة المتداخلة بین الألفاظ والأوجه المعنویة فی النصوص والّذی یخدم عملیة تبادل المرسلات لنصّ ما ویعبّر عن قیمه الأدبیة ویمنع نقد المعانی لمثل هذه النصوص أو ترجمتها أو تفسیرها دون الاهتمام بألفاظها ومعانیها الأولی والوضعیة.

الكلمات الرئيسية