التحول الفکری والثقافی فی نظام لغة القرآن على ضوء منهج مدرسة بون الدلالیة (دراسة العقل نموذجا)

نوع المستند : پژوهشی

المؤلفون

1 قسم اللغة العربیة وآدابها بجامعة العلامة الطباطبایی

2 جامعة العلامة الطباطبائی

المستخلص

یحدِثُ النظام اللغوی بإمکانیاته اللغویة التحوّل الفکری والثقافی عند أصحاب الکلام ویؤثّر أحیانا فی تأسیس الثقافات والحضارات. مدرسة بون الدلالیة جعلت فکرتها الأساسیة للبحث عن هذه القضیة واعتمدت على مبادئ فکریة ومناهج لمعالجة النظام اللغوی. القرآن کنظام لغوی بکلّ عناصره اللغویة یفتقر إلى دراسة التحوّل الفکری أو الثقافی الذی ینبثق من المبانی المستعملة فیه ویؤثّر فی الذهن القومی أو الجمعی. نظرا لأهمّیة مسألة کیفیة تکوّن الفکر والثقافة فی النظام اللغوی للقرآن عالجنا المبانی الدلالیة المتشکلة لکلمة العقل. تطرّق هذا البحث معتمدا على المنهج الوصفی- التحلیلی ووفقا للأسلوبیة الإحصائیة إلى توظیف نظریة مدرسة بون الدلالیة. من أهمّ النتائج التی وصلنا إلیها أنّ تماسک العقل بالعلم والإدراک فی المبانی والأسالیب اللغویة والعلاقة الوثیقة بینه وبینهما أدّت إلى التحوّل الفکری وهو الانتقال من العقل المنفعل إلى العقل الفعّال وانتقال مفهوم العلم من البنیة السطحیة إلى البنیة العمیقة وانتقال مفهوم الإدراک من الأمر الظاهری والمادّی إلى الأمر الانتزاعی والمعنوی. الجدیر بالذکر إنّ اللغة القرآنیة بتواجد المصطلحات المحددة الخاصة بالعملیة العقلیة فیه وإنّ الرؤیة القرآنیة إلى العقل بالمفاهیم الأخلاقیة والدینیة بدأت تمهّد الطریق للتحوّل الفکری عند الإنسان العربی فی بدایة ظهور الإسلام وسببت تشکل مجتمع بالتفکر المنطقی أو بالتفکر العلمی الدقیق.

الكلمات الرئيسية

الموضوعات الرئيسية